الرئيسية » غير مصنف » ‏أغرب الصدف التاريخية

‏أغرب الصدف التاريخية

شهد التاريخ العديد من الصدف المذهلة التي تزامنت مع أحداث حقيقية بشكل درامي فظلت عالقة في أذهان المؤرخين والروائيين مما جعلها تتوارث بين الناس على مر الحقب التاريخية، وترتقي إلى درجة الأحداث المميزة التي عادة ما نتوقف عندها.

 

مجلة ريدرز دايجست الأميركية جمعت عددا من هذه الصدف في التقرير التالي:

 

ياباني ينجو من قنبلتين ذريتين

نجا الياباني تسوتومو ياماجوتشي مرتين من قنبلتين ذريتين فجرتهما الولايات المتحدة في السادس والتاسع من آب 1945 بمدينتي هيروشيما وناغازاكي اليابانيتين مما أسفر عن مقتل حوالي تسعين ألف شخص.

 

وأكدت الحكومة اليابانية عام 2009 أن ياماجوتشي كان موجودا في كلتا المدينتين أيام التفجيرات وأنه كان بمدينة هيروشيما في السادس من  آب، في رحلة عمل سائرا على قدميه عندما سمع صوت الطائرة وشاهد سقوط القنبلة.

وبحلول التاسع من آب، عاد المواطن إلى منزله في ناغازاكي ليكون شاهدا على التفجير للمرة الثانية، ورغم تعرّضه للإشعاع في كلتا الحالتين، عاش حتى سن 93.

التوأم جيم

اجتمع شمل التوأمين جيم في سن 39 عاما بعد أن فُصلا عن بعضهما البعض في عمر أربعة أسابيع، دون أن يعلم أي منهما بوجود الآخر طيلة 37 عامًا.

وأطلق والدا التوأم بالتبني على كل منهما اسم “جيم” عند لقائهما، وتبين أن كليهما يحب الرياضيات والنجارة ويعمل في مجال الأمن، والأكثر غرابة أنهما تزوّجا من امرأتين يُطلق على كلتيهما اسم ليندا، كما تزوجا ثانية من امرأتين تحملان اسم “بيتي”.

نجت من حادثين بحريين

نجت مضيفة السفن فيوليت جيسوب من حادثَي غرق واصطدام بعدما كانت على متن سفينة آر أم أس تيتانيك عندما غرقت عام 1912.

ولم يقتصر نجاة جيسوب من الحادث فحسب بل نجت من حادث اصطدام سفينة آر أم أس أولمبيك بسفينة حربية بريطانية عام 1911.

 

صدفة أب وابنه

توفي جون غريغوري تيرني غرقا خلال بناء سد هوفر بالولايات المتحدة أثناء فيضان مفاجئ في نهر كولورادو العنيف يوم 20 /كانون الأول. 1921 غير أنه من غرائب الصدف أن ابنه الوحيد باتريك وليام يتوفى في اليوم ذاته من نفس الشهر عام 1935 بسبب مرتبط بالسد أيضا بعد سقوطه من أحد أبراج تخزين المياه في وادي كانيون.

تنبؤ صادق

صدق تنبؤ رجل بموعد وفاته بعد أن توقع أنه سيفارق الحياة في موعد يتناسب مع مرور مُذنّب هالي بجانب الأرض الذي يتم مرة واحدة كل 76 عاما.

وولد مارك توين عام 1835 وهو أحد الأعوام التي يحصل فيها هذا الحدث، وتنبأ عام 1909 بأنه سوف يموت العام التالي عندما يمر المذنب مرة أخرى. وكان توقعه صحيحا بعدما قضى بعد يوم واحد من اقتراب تحليق المذنب عام 1910.

الشطيرة القاتلة

تعرض ولي العهد النمساوي الأرشيدوق فرانس فرديناند للاغتيال عام 1914 بإطلاق النار عليه بصحبة زوجته عندما مر صدفة بجانب محل لبيع الشطائر بجانب قتلته الذين كانوا فشلوا في قتله سابقا بقنبلة أصابت سيارة أخرى كانت بجانب سيارته.

وغضب القتلة من هذا الأمر وتوقف أحدهم للحصول على شطيرة في محل، لكن لسوء حظ الأرشيدوق اتخذ سائقه منعطفا خاطئا ومر بجوار المحل حيث توقف المهاجم لتناول الطعام.

ولما رآه المهاجم أطلق النار عليه وعلى زوجته، ويقال إن الاغتيال كان نقطة انطلاق الحرب العالمية الأولى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: