الرئيسية » محليات » وزيرة الإسكان تستقبل النائب عمر الطبطبائي ورئيس نقابة المهندسين الكويتية

وزيرة الإسكان تستقبل النائب عمر الطبطبائي ورئيس نقابة المهندسين الكويتية

أعلنت وزيرة الدولة لشؤون الإسكان ووزيرة الدولة لشؤون الخدمات الدكتورة جنان بوشهري، في بيان رسمي عن استقبال النائب عمر الطبطبائي ورئيس نقابة المهندسين الكويتية م.عبدالوهاب الكندري وأمين السر عايد الفضلي، مساء أمس وذلك لعرض مشروع مدينة الدرة باعتبارها مبادرة تطوعية لتصميم مدينة متكاملة.
وأكدت بوشهري أن اللقاء هدف التعرف على تصورات نقابة المهندسين باعتبارها واحدة من مؤسسات المجتمع المدني الكويتي المدعم بالرأي الفني ووجهة نظرهم لمعالجة القضية الإسكانية، موضحة أن الحكومة بادرت لإقرار لجنة عليا لوضع المخطط الهيكلي الرابع للدولة برئاسة سمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك لاستشعارها أهمية المخطط الهيكلي ودوره في رسم السياسة العامة للدولة على جميع المستويات.
ودعت مؤسسات المجتمع المدني للمشاركة والتفاعل مع مؤسسات الدولة ومن بينها المؤسسة العامة للرعاية السكنية ووضع الحلول المناسبة لمعالجة القضية الإسكانية، مشددة على أن «السكنية» ينحصر دورها في الاستماع لوجهة نظر مؤسسات المجتمع المدني بصفتها جهات تطوعية فنية ونقلها لجهات الاختصاص بالدولة.
في سياق اخر التقى فريق (أمنية) التطوعي بوزيرة الدولة لشؤون الاسكان ووزيرة الدولة لشؤون الخدمات د.جنان بوشهري، حيث أثنت على المشروع ومدت يد العون للبدء بالمساهمة في نشر الوعي البيئي وثقافة الفرز من المصدر في مقر المؤسسة.
وفي الإطار ذاته أثنى نائب المدير العام لشؤون التخطيط والتصميم ناصر خريبط على فكرة المشروع، مشددا على أهميته وقيمته البيئية، مؤكدا أن التعاون سيكون فريدا من نوعه وبالمشاريع كافة من منطلق الإيمان بأن هذا هو وقت التغيير، خاصة أن المؤسسة تدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة الممولة من الصندوق الوطني ودور الجهات الحكومية والخاصة مهم لنجاحها.
جاءت تلك الزيارة ثمرة تنسيق من مدير إدارة شؤون البيئة سارة العجمي التي حرصت على تواجد (أمنية) في المؤسسة، والبدء بنشر هذه الثقافة على صعيد الموظفين ومن باب المسؤولية تجاه المجتمع، ولتفعيل قانون حماية البيئة بالشكل الصحيح.
الجدير بالذكر أن فريق (أمنية) التطوعي يقوده ثلاثة شباب كويتيين هم: سناء الغملاس، فرح شعبان وسعود الفوزان، والذين قدموا أخيرا مشروعا وطنيا يحافظ على البيئة ويحدّ من خطورة النفايات البلاستيكية، والذي وجد تفاعلا لافتا من مؤسسات الدولة والمجتمع.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: