الرئيسية » برلمان » هايف : أصبحت الديكتاتورية واضحة في أعمال بعض تلك القيادات

هايف : أصبحت الديكتاتورية واضحة في أعمال بعض تلك القيادات

أعلن اليوم النائب محمد هايف في بيان رسمي على «أن هناك رؤوسا أينعت وحان وقت قطافها» وقد يأتي يوم ونتحدث عنها بشكل تفصيلي بأن هذه القيادات في وزارة الداخلية أصبحت مزعجة ولا تصلح لهذا المكان وبلغ فيها الضرر في معاملة المواطنين والوافدين ومعاملات النواب.
وقال هايف في تصريح صحافي: أصبحت الديكتاتورية واضحة في أعمال بعض تلك القيادات.
وأضاف هايف: شهد أهل الكويت ما حصل في اللجنة التشريعية من فقد نصاب لمناقشة موضوع مهم وأيضا اليوم فقد النصاب ولم تستكمل جلسة اليوم «امس» لمناقشة نفس الموضوع وهو سجن النائبين، وهذه قضية مهمة لا مناص من مناقشتها وأخذ رأي المجلس فيها ولا يمكن أن تتنصل الحكومة والنواب ورئيس المجلس من مسؤولياتهم الدستورية.
وقال هايف: الواجب عقد الجلسة ومناقشة الطلب ولا مبررات لعدم عقد الجلسة ويجب عدم البحث عن حجج لعدم انعقاد الجلسة، وهذا الأمر خطير وإذا كانت الحكومة ترى دستورية القبض على النواب فإن المواد الدستورية واضحة بعدم جواز القبض بشكل صريح وواضح كما جاء في المادة ١١١ من الدستور.
وزاد هايف: لا يجوز اتخاذ إجراءات القبض أو الحبس أو أي إجراء جزائي آخر إلا بإذن المجلس، ويفترض أن تقدم الجهة التي تريد القبض على النواب بطلب الإذن من المجلس ويتعين إخطار المجلس بالإجراءات الجزائية التي يفترض اتخاذها.
وتابع هايف: المسؤولية ملقاة على عاتق رئيس الحكومة ورئيس المجلس والنواب، وعلى الجميع ان يتحمل مسؤولياته أمام الشعب الكويتي في هذه القضية التاريخية التي تخص نواب أفاضل وزملاء، ولو مرت هذه الحادثة ستكون هناك حوادث على جميع النواب، لذلك اليوم هم يدافعون عن حصانة المجلس وليست حصانة الطبطبائي والحربش.
وبين هايف انه اذا تم التفريط في تطبيق هذه المادة فستستدعي الداخلية أي نائب وتسجنه وفق أي حكم قضائي ابتدائي، لذلك أرجو أن تكون جلسة الأحد المقبل جلسة خاصة لمناقشة هذه القضية التاريخية التي تعتبر سابقة لم تحصل من قبل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: