امن ومحاكم

مواطنة تسلم ابنها المتعاطي إلى الأمن

دفعت مواطنة نفسها في الطريق الصعب، وقامت بتسليم فلذة كبدها لرجال الأمن ليواجه مصيره في السجن بعيداً عن ناظرها، بعد أن رأت أن تسليمه أرحم لحاله التي كان عليها، حيث كان يسير في اتجاه الموت بسبب السموم التي يتعاطاها، بحسب قولها لرجال الأمن.
المواطنة، ووفق مصدر أمني، خافت على فقدان ابنها الذي ضيّع زهرة شبابه وهو في سن الـ18 من عمره في جحيم التعاطي المظلم، بعد أن وصل إلى حال يرثى لها، فهرولت إلى مخفر المنطقة التي يسكنونها في محافظة الفروانية والحسرة تأكلها من الداخل، وطلبت من رجال الأمن إنقاذ حياة ابنها الذي أضر نفسه وعائلته بتعاطيه المخدرات، فما كان من الأمنيين إلا تلبية النداء.
رافقت الأم قوة أمنية إلى شقتها وسمحت لهم بالدخول وضبط ابنها الذي كان ممدداً على الأرض من شدة التعاطي تحيط به أكياس الشبو وأدوات التعاطي، ولا يستطيع الاعتناء بنفسه، فضلاً عن عدم قدرته على الوقوف والمقاومة، وعند الإمساك به راح يهذي بكلام غير مفهوم، فقام رجال الأمن بالاعتناء به ونقله إلى مخفر المنطقة، وطلبوا رجال الطوارئ الطبية لفحصه طبياً، قبل إحالته إلى جهات الاختصاص مع المضبوطات التي كانت إلى جانبه.

اظهر المزيد

محرر العبدلي نيوز

العبدلي نيوز | صحيفة كويتية الكترونية شاملة مستقلة مرخصة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: