الرئيسية » الصحة والرياضة » مواجهات نارية في كأس سمو ولي العهد .. القادسية وكاظمة أبرزها

مواجهات نارية في كأس سمو ولي العهد .. القادسية وكاظمة أبرزها

تنطلق المنافسة من جديد في المجموعة الثانية بكأس سمو ولي العهد في ختام الجولة الخامسة من البطولة، حيث من أهمها مواجهة القادسية المتصدر «10» نقاط مع كاظمة صاحب النقاط الـ «9» على ملعب نادي الكويت، ويتطلع الجهراء «9» نقاط في مباراته مع الساحل «1» على ملعب علي صباح السالم إلى الفوز وتعادل القادسية مع كاظمة لاعتلاء صدارة المجموعة، وما زال أمل السالمية «7» قائما في المنافسة على بطاقتي التأهل عندما يلتقي التضامن «3» على ملعب الصداقة والسلام، ويتقابل النصر «6» مع خيطان «1» على ملعب عبدالله الخليفة بنادي اليرموك.
«تعزير الصدارة»
يلعب القادسية من أجل تعزيز صدارته وبات قريبا منها بعد ان جمع نقاطا أهلته لأن يكون في المقدمة، وفوزه اليوم سيعزز من موقفه وله في ذلك أدوات تساعده ومنها المدرب داليبور ستاركفيتش ولاعبون خبرة باستطاعتهم أن يتعاملوا مع ظروف المباراة لصالحهم بقيادة بدر المطوع وانضم إليهم المحترف العاجي لاسانا ديابي الذي سيشكل إضافة للهجوم، ويمكن للأصفر أن يحقق الفوز إذا أحسن استغلال فرصه ويدرك تماما أن فوزه اليوم سيرفع من معنويات لاعبيه من أجل المنافسة على اللقب أيضا، أما كاظمة فهو الآخر يبحث عن الفوز بعد أن تحسنت حالته في المباريات الماضية وسيواجه صعوبة اليوم في مواجهة خصمه وسيغيب عنه حارس الأساسي حسين كنكوني للإصابة، وبرز من البرتقالي لاعبيه مشاري العازمي وعمر الحبيتر والمدافع البرازيلي اليكس ليما والذي سيواجه مع زملائه المدافعين تهديدا متوقعا من هجوم القادسية.
«فرصة»
فرصة الجهراء قائمة لاعتلاء الصدارة اذا حقق الفوز اليوم وهو أمر متوقع نظرا لمركز الخصم المتأخر وتعادل منافسيه القادسية وكاظمة، وعاد المدرب بوريس بونياك بعد تجربة دولية مع الأزرق في «خليجي 23» وقاد لاعبيه مرة أخرى والذي يراهن دائما عليهم في الدخول في المنافسة، ويملك الجهراء عناصر أساسية مهارية واحتياط كاف للمشاركة عند الحاجة، أما الساحل فيأتي في المركز قبل الأخير بنقطة واحدة ويسعى لتحسين مركزه.
السالمية أيضا فرصته سانحة في حال فوزه اليوم شريطة ان تتعثر الفرق المنافسة على التأهل مثل كاظمة والجهراء للوصول إلى البطاقة الثانية للتأهل، وقدم السلماوي مستويات متفاوتة فاز في مباراتين وتعادل في واحدة وخسر مثلها ويمكن للمدرب عبدالعزيز حمادة أن يعيد فريقه إلى ما كان عليه لو استغل اللاعبون فرصهم في التسجيل حيث وضح عليهم كثرة إهدار الفـرص، والتضـــامن يأتي في المركــز السادس بعد أن فاز في مباراة وخسر 3 مباريات وابتعد بذلك عن المراكز المتقدمـة. وفي مباراة النصـــــر وخيطـــان فإن الكفة تميل إلى الأول في تحقيق التقاط الثلاث لتوافر مقومات الفوز أمام خيطان صاحب المركز الأخير.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: