الرئيسية » اقتصاد » ماذا قال مشاهير العالم عن البتكوين في 2017

ماذا قال مشاهير العالم عن البتكوين في 2017

في ظل الوقت الذي أذهلت فيه «بيتكوين» العالم بمكاسبها ومسيرتها الصعودية خلال عام 2017، حيث كانت العملة الرقمية بين المواضيع الأكثر إثارة للجدل والتخوف أيضا على مدار العام ذاته.
واختلفت آراء كبار الخبراء والمصرفيين والاقتصاديين، فبعضهم أكد أن الحكمة تقتضي باحتفاظ المستثمرين بحيازاتهم من العملة الرقمية، فيما حذر آخرون من مخاطر محتملة جراء الهوس بـ «بيتكوين» وأخواتها، بحسب تقرير لـ «كوين دسك».
– بيتر شيف
رئيس شركة ««يورو باسيفيك كابيتال» واحد من القلائل الذين توقعوا عام 2008، ورغم أنه كان متفائلا إزاء الذهب، إلا أن رأيه يختلف عندما يتعلق الأمر بالعملة الرقمية.
لا يتوقع «شيف» استفادة المستثمرين من «بيتكوين» رغم مكاسب البعض منها، إذ يرى أن معظمهم لن يتمكنوا من بيعها في الوقت المناسب لذلك.
– جيمي ديمون
في منتصف سبتمبر الماضي عندما اقتربت «بيتكوين» من 4 آلاف دولار، وصفها الرئيس التنفيذي لمصرف «جيه بي مورجان» بأنها وسيلة للاحتيال وفقاعة أسوأ من هوس «التوليب».
– راي داليو
مؤسس صندوق التحوط «بريدج ووتر أسوشيتس» قال إن التكهنات بشأن مسار «بيتكوين» تقترن بتوقعات عدم تبنيها على نطاق واسع كي تصبح عملة حقيقية.
وأضاف أنها ليست مخزنا للقيمة لأنها متقلبة بخلاف الذهب، علاوة على كونها سوقا للمضاربة ما يؤكد أنها فقاعة.
– جون هاثاواي
تصريحات كل من «داليو» و«ديمون» لاقت تأييدا من مستثمر الذهب لدى «توكفيل» لإدارة الأصول، الذي وصف العملات الرقمية بـ «النفايات»، قائلا إن الشركة لن تولي الاهتمام لغير المعدن النفيس.
– غوردون بلفور
أكد أحد أشهر مستثمري ومحتالي السوق الأميركي الملقب بـ «ذئب وول ستريت» أن «بيتكوين» ما هي إلا وسيلة احتيال بالفعل، مطالبا بضرورة الحذر إزاء الاستثمار بها، لاحتمال تلاشي قيمتها سريعا.
– وارن بافيت
وصف المستثمر المحنك وواحد من أغنى الرجال في العالم العملة الرقمية بـ «الفقاعة الحقيقية»، قائلا إنه من غير الممكن تقييم «بيتكوين».
– تيدجان ثيام
قال الرئيس التنفيذي لمصرف ««كريدي سويس» إن العملة الرقمية تسهل المعاملات المشبوهة ما يجعلها تحديا كبيرا، معتبرا إياها مرادفا للمضاربة والفقاعة.
– كارل إيكان
يرى الملياردير مؤسس شركة «إيكان إنتربريسس» وأحد أكبر مشاهير وول ستريت أن «بيتكوين» ما هي إلا فقاعة توشك على الانهيار تماما كفقاعة أراضي المسيسيبي.
– بيل ميلر
كان للمستثمر الأسطوري رأي مغاير، وبدأ صندوقه «إم في بي 1» زيادة رهانه على «بيتكوين» و«بيتكوين كاش» إلى ما يقرب من نصف أصوله.
«ميلر» لم يبد تأييده للعملات الرقمية علنية فقط، وإنما أسهب في تصريحاته للرد على من انتقدوها مثل «بافيت» و«ديمون» قائلا إن أيا منهما لم يدرس الأمر بدقة.
– مايك نوفوغراتز
رغم اعتراف المستثمر الملياردير بأن «بيتكوين» دخلت إلى نطاق الفقاعة خلال 2017، إلا أنه أعلن في أواخر سبتمبر عزمه إطلاق صندوق تحوط بقيمة 500 مليون دولار للتركيز على العملات الرقمية وتقنية «بلوك شين» الداعمة لها.
وقال «نوفوغراتز» نصا في تصريحاته قبل أشهر: ستكون هذه أكبر فقاعة في حياتنا، والأسعار ستواصل الارتفاع، ويمكن جني الكثير من الأموال خلال هذه المسيرة، وهذا ما سنفعله.
– أسواث دامودران
نشر الأستاذ المالي ب‍جامعة نيويورك والمعروف بعميد خبراء التقييم في «وول ستريت»، مقالا قال فيه: لا أعتقد أن العملات الرقمية ستصبح فئة من الأصول ولا يمكن أن تكون سلعة، فهي غير قابلة للتقييم أو الاستثمار، فقط يمكن تسعيرها وتداولها.
– نوريل روييني
يرى أستاذ الاقتصاد بجامعة نيويورك أن «بيتكوين» فقاعة وسوق عملاق للمضاربة.
كما أكد اليوم الاقتصادي الشهير ما هو أكثر من ذلك بشأن «بيتكوين»، إنها تستخدم من قبل المجرمين للتواري عن الأنظار، وأعتقد أن المزيد من البلدان ستقتفي أثر الصين في حظر بورصات تداولها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: