الرئيسية » محليات » لجنة التحكيم تقييم مشروع "كمالة" من برنامج البروتيجيز للعام 2017

لجنة التحكيم تقييم مشروع "كمالة" من برنامج البروتيجيز للعام 2017

كشفت لجنة التحكيم والمكونة من 28 عضواً وذلك من ممثلي القطاعين العام والخاص، في بيان رسمي أمس عن تقيم مشروع «كماله»، لأعضاء الجيل السابع من برنامج البروتيجيز للعام 2017، مشيرة الى حصول المشروع على تقدير «جيد جدا منخفض»، حيث أكدت على أنه سوف يتم تنظيم حفل تخريج الجيل السابع من البرنامج يوم 20 الجاري في المتحف الوطني.
وضمت لجنة التحكيم وكيل وزارة الدولة لشؤون الشباب الشيخة الزين الصباح، ومسؤول العلاقات العامة في جريدة «الأنباء» الزميل يوسف إبراهيم، مدير المسؤولية الاجتماعية للشركات في شركة مشاريع الكويت القابضة عبير العمر، وممثل مجموعة الخليج للتأمين خالد السنعوسي – مدير الاتصال المؤسسي وعلاقات المستثمرين أول للمجموعة، والعضو المؤسس في «البروتيجيز» ناصر الحميدي ومنسق مشروع «كماله» خريج الجيل السابع عبدالرحمن علي، ونائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي في شركة الفنادق الكويتية فوزي المسلم.
وفي هذا السياق، أشادت وكيل وزارة الدولة لشؤون الشباب الشيخة الزين الصباح ببرنامج البروتيجيز، مشيرة الى أنه يقوم بدور مهم لإعادة برمجة مفهوم التنمية الشبابية من خلال بناء حجر أساس لتأهيل الشباب في عمليات التدريب وتكوين بيئة مؤسسية قائمة على معايير وقيم مهمة، معربة عن أملها بأن يكون هذا البرنامج نموذجا في الكويت.
وقالت الشيخة الزين الصباح إن مؤسسة البروتيجيز بجيلها السابع الذي نحتفل بتخرجهم معلم وأساس مهم ونتمنى من جميع مؤسسات الدولة الالتفات الى هذا البرنامج والاهتمام به، نحن كوزارة «الشباب» ندعم مثل هذا البرنامج ونتمنى له التوفيق ونشجعه ليقوم بدور مهم بالتعاون مع مؤسسات الدولة المدنية والخاصة والحكومية.
وخلال المؤتمر الصحافي الذي عقدته شركة مشاريع الكويت القابضة وبرنامج البروتيجيز تم خلاله الحديث عن تجربة الجيل السابع من البرنامج لعام 2017 وعن تفاصيل مشروع الجيل الذي حمل عنوان «كماله»، وذلك بمشاركة مدير المسؤولية الاجتماعية للشركات في شركة مشاريع الكويت القابضة عبير العمر، وممثل مجموعة الخليج للتأمين خالد السنعوسي – مدير الاتصال المؤسسي وعلاقات المستثمرين اول للمجموعة، عضو مؤسس في برنامج البروتيجيز ناصر الحميدي ومنسق المشروع خريج الجيل السابع عبدالرحمن علي.
وفي البداية، قال ناصر الحميدي: إننا كقائمين على البروتيجيز نفخر سنة بعد سنة بالشباب ونسعد بقدراتهم وشغفهم للعطاء وإحداث التغيير الإيجابي الذي هو وقودنا في الاستمرار وبارقة الأمل في مستقبل أفضل للجميع.
وأضاف الحميدي: نجح الجيل السابع في تنفيذ مشروعه الذي منحه المتدربون اسم «كماله» «@kamala» وقد قدم المتدربون عرضا مفصلا عن مشروعهم الذي ركز على جملة بذكائك تناله أمام لجنة تحكيم أثنت بدورها على جوانبه الإبداعية والرسائل التي حملها وبالأخص رؤية المرشحين في استخدام العائد المالي من المبيعات لإعادة ترميم مدرسة في إحدى دول الوطن العربي وتوفير المستلزمات التعليمية، لأنهم يرون أن التعليم أحد أساسيات الحياة والطريقة الأولى لتثقيف عقول الجيل القادم حول الثقافة العربية، معربا عن فخره واعتزازه بالدعم والرعاية المقدمة من صاحب السمو الأمير وإيمانه بالبرنامج وأهدافه، وامتنانه بالشراكة القائمة ما بين «البروتيجيز» وشركة مشاريع الكويت القابضة – كيبكو – وشركاتها التابعة: بنك برقان، مجموعة الخليج للتأمين، شركة القرين لصناعة الكيماويات البترولية، كامكو، شركة العقارات المتحدة، يونايتد نتووركس، الجامعة الأميركية، شركة الفنادق الكويتية، والمساهم الإعلامي لبرنامج البروتيجيز «OSN»، ومجموعة الرعاية البلاتينية المتمثلة في مجموعة التمدين، شركة أوريدو للاتصالات، وزارة الدولة لشؤون الشباب، ومؤسسة الكويت للتقدم العلمي، ومجموعة الرعاية الذهبية المتمثلة في عيسى حسين اليوسفي وأولاده، تاب، اليفيشن برجر، ومؤسسة البترول الكويتية وشركاتها، والرعاة المساهمين مثل ألفا، سينسكيب، شركة التسهيلات التجارية، وشركة كويت لندن وشركاتها التابعة، ومجموعة الرعاية الإعلامية المتمثلة في صحف «الأنباء»، «القبس»، «الجريدة»، مينز باشن وأهلا، بالتعاون مع الصندوق الكويتي للتنمية، المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، بيك، كاريبو، لايت بق، سند، غنوه، أد أفكت، MyU، مركز الفنون، شركة المعوشرجي الغذائية – ماكدونالدز الكويت، الاتحاد الوطني لطلبة الكويت فرع بريطانيا وأستراليا، النصر الرياضي والشركة اللاسلكية للبيانات المتنقلة لدعمهم المستمر للبرنامج الذي يستهدف الأجيال المستقبلية.
شريك إستراتيجي
من جانبها، أكدت مدير المسؤولية الاجتماعية للشركات في شركة مشاريع الكويت القابضة عبير العمر انه للسنة الخامسة على التوالي نعلن عن تجديد دعم ورعاية شركة مشاريع الكويت القابضة وشركاتها التابعة لمنظمة البروتيجيز كشريك استراتيجي من خلال تجربة الجيل السابع للبروتيجيز لعام 2017.
وقالت العمر: نحن سعداء لأن تكون مجموعة الخليج للتأمين إحدى الشركات التابعة لـ «كيبكو»، فهي الراعي الرسمي لمشروع الجيل السابع «كماله»، فقد قامت عدة شركات تابعة لمجموعة كيبكو بالتعاون مع أجيال البروتيجيز خلال السنوات الخمس الماضية ويتمثل هذا التعاون بعدة أساليب، منها الرعايات وتنظيم الزيارات واللقاءات الحوارية مع الرؤساء التنفيذيين للشركات التابعة لمجموعة مشاريع الكويت.
بدوره، ذكر مدير الاتصال المؤسسي وعلاقات المستثمرين أول للمجموعة خالد السنعوسي أن الشباب يعد العصب الحيوي للمجتمع، والمحرك القوي في دفعه للأمام والمكون الأساسي في صناعة مستقبله وتشكيل صورته وصمام الأمان أمام مختلف التحديات، مشيرا الى أن الاستثمار في قدراتهم وتحفيز إبداعاتهم وخلق الفرص والأرض الخصبة لتحويل أفكارهم البناءة والحديثة إلى حقيقة وواقع وإزالة العوائق أمامهم هو مسؤولية يقع عاتقها علينا جميعا، خاصة أن القيادة العليا للكويت ممثلة في صاحب السمو أكدت الأهمية القصوى لدعم الشباب بمختلف أطيافهم ومستوياتهم.
وأوضح السنعوسي: حرصت مجموعة الخليج للتأمين على تقديم الخدمات التأمينية في الكويت والشرق الأوسط وتعزيز شراكتنا مع منظمة «البروتيجيز» لهذا العام من خلال دعم ورعاية مشروع تخرج الجيل السابع وهو لعبة «كماله» في إطار مسؤوليتنا الاجتماعية التي تعكس مبادئنا في توثيق الاحترام المتبادل والعلاقات المتينة مع مختلف شرائح عملائنا وشركائنا وريادتنا في تلبية احتياجاتهم وغايتنا أن نكون يدا بيد مع صناع المستقبل عبر توظيف خبراتنا في دعم قدراتهم وفتح الافاق الرحبة ومعالجة مشكلاتهم. وتابع: يسرنا أن نكون جزءا من هذا الإبداع ونتطلع لشراكة متينة مع منظمة «البروتيجيز» وغيرها من الجهات المعنية بتطوير قدرات جيل الشباب ذهنيا وبدنيا.
بدوره، قال خريج الجيل السابع عبدالرحمن علي: إذا كان بإمكاني وصف البروتيجيز بكلمة واحدة أوصفه بالعجلة المستمرة لكون «البروتيجيز» دائرة متكاملة من الدعم، والمعرفة، والمشاركة.
ولفت علي الى انه ومع اختتام المرحلة التدريبية، انتقلت مسؤولية استمرار دوران العجلة إلينا فوظفنا معرفتنا والمهارات التي اكتسبناها سواء سابقا أو من خلال البرنامج إلى جهود من شأنها أن تترك بصمة إيجابية على المستوى المحلي والدولي وهكذا، ابتكرنا فكرة «كماله».
وأضاف: مشروع «كماله» كان نتاج فكرة جماعية أتت من أعضاء الفريق حيث تعد لعبة ورقية تعليمية وترفيهية، تحتوي على ٧ مراحل وتكمل اللعبة حين تحصل على مجموعة كاملة من الأوراق ومجموعة نقاط أعلى، متوجها بالشكر لجميع الأساتذة والمرشدين وكل من قام بالإعداد لهذا البرنامج على جهودهم الكبيرة للتغيير في شريحة الشباب بشكل إيجابي وفعال، والشكر أيضا لشركة مشاريع الكويت لرعايتها الاستراتيجية وجميع رعاة برنامج البروتيجيز.هذا ويمكن للراغبين الالتحاق بالبرنامج في نسخته الثامنة لصيف ٢٠١٨ تقديم طلبات التسجيل عبر الموقع الإلكتروني www.theproteges.org.
«كماله».. تعليمية ترفيهية
«كماله» هي لعبة ورقية تعليمية وفي نفس الوقت ترفيهية، تحتوي على ٧ مراحل وتكمل اللعبة حين تحصل على مجموعة كاملة من الأوراق ومجموعة نقاط أعلى، وهذا الاسم يدل على ان لكل شيء مكمل، فالحب كماله الصدق، والنجاح كماله الاستمرار، العلم كماله الشغف، التاريخ كماله المستقبل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: