برلمان

صفاء الهاشم: الحكومة تصر على إنشاء هيئات مستقلة عنها عندما تتورط في تكدس بشري

اكدت النائبة صفاء الهاشم عن استغرابها من تشكيل الحكومة للجان لاتعمل وأخرى مهمشة ولا تمارس اختصاصاتها.

وقالت في تصريح بالمركز الإعلامي لمجلس الأمة إن الحكومة تصر على إنشاء هيئات مستقلة عنها عندما تتورط في تكدس بشري في إحدى الوزارات ويكون هناك تشابك إداري.

وأضافت أنه من الممكن أن يكون إنشاء الهيئات حلا لتحقيق ديناميكية في العمل واتخاذ القرارات لكن ما يحدث في السنوات الماضية ان الأمر عبارة عن تنفيع وايجاد اماكن لناس هم يرغبون فيهم.

وأشارت إلى أن الهيئات أصبحت كأنها أبناء في بيت واحد وهناك تفرقة بينهم وهناك هيئات مفضلة مثل هيئة الاتصالات وهي طفل مدلل لدى الحكومة لكن هيئة الطرق مغضوب عليها كما ان هناك هيئات مهمشة مثل هيئة الغذاء.

وتساءلت الهاشم «أين الربط في أداء الحكومة لتشغيل الهيئات»، مبينة أن وزارة الأشغال تعامل هيئة الطرق كأنها عدو وتعمل بمعزل عنها.

وذكرت أن هناك شبهات طالت المدير العام السابق في 3 مناقصات قيمتها 15 مليون دينار لم ترى النور وتم تحويلها إلى هيئة مكافحة الفساد لأنه تم الموافقة عليها من دون الرجوع إلى مجلس الإدارة.

وأوضحت ان المناقصة الأولى خاصة بتقديم الدعم الفني للهيئة بقيمة 10 ملايين دينار والثانية تطوير طريق الفحاحيل السريع تحت التصميم بـ 1.9 مليون دينار، والثالثة خاصة بالإشراف على تطوير طريق السالمي تحت التنفيذ بـ 3.14 مليون دينار.

وأشارت إلى أن هيئة الطرق واقعة في مثلث باسم كور مخلبص فالهيئة لاتستطيع انشاء بنية تحية لأمورها الإدارية وهناك جهات يجب نقل اختصاصاتها لكنها جهات قوية لاتستطيع الهيئة الزامها منها الداخلية والبلدية والمواصلات والأشغال، ومجلس الوزراء لايرغب في نقل الاختصاصات إلى الهيئة.

وأكدت أن وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية وهي المسؤولة عن التخطيط بإمكانها ان تقرر وتنقل الاختصاصات.

وبينت ان التنسيق الحكومي مطلوب لأنه ليس هكذا تدار الأمور وعندما حدثت مشكلة الأمطار الكل تقاذف المسؤولية.

وذكرت الهاشم أنه في آخر زيارة لسمو رئيس مجلس الوزراء للجنة الميزانيات تعهد وقال في 16 /3 انه سيشكل لجنة وللآن لم يتم شيء، ولم يتضح طبيعة هذه اللجنة.

وضربت الهاشم مثالا آخر على عدم التنسيق الحكومي بما حدث امس في لجنة الأسرة حيث كانت جهات عديدة معنية بقانون العنف الأسري وأكدت 5 جهات وجود مراكز إيواء لديها لكن لا أحد يعرف عن الثاني.

 

الوسوم
اظهر المزيد

محرر العبدلي نيوز

العبدلي نيوز | صحيفة كويتية الكترونية شاملة مستقلة مرخصة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: