الرئيسية » كتاب واراء » صدور العدد الأول من مجلة "فنار"

صدور العدد الأول من مجلة "فنار"

*تصدر عن مركز الكويت لتوثيق العمل الإنساني*
*صدور العدد الأول من مجلة “فنار”*
صدر العدد الأول من مجلة “فنار”، لتنضم إلى الأسرة الإعلامية كمجلة دورية
متخصصة في توثيق العمل الخيري والتطوعي والإنساني في دولة الكويت، بالتزامن مع
بداية أنشطة مركز الكويت لتوثيق العمل الإنساني “فنار”، الذي تحمل اسمه
عنواناً لها، ويرأس تحريرها رئيس المركز الدكتور خالد يوسف الشطي.
وتأتي مجلة “فنار” لتسليط الضوء على العمل الخيري الذي جُبل على حبه
الكويتيون، وتوارثه الأبناء والأحفاد عن الآباء والأجداد، وكانت من نتيجته، أن
تنادى العالم باسم الكويت في المحافل الدولية بعد الإسهامات الكبيرة التي
قدمتها في مجال العمل الإنساني، وقامت الأمم المتحدة باختيار الكويت مركزا
للعمل الإنساني ومنحت سمو أمير البلاد -حفظه الله ورعاه- لقب “قائد
الإنسانية”، بعد جهود سموه الكبيرة ومبادراته المحلية والدولية في دعم العمل
الخيري والإنساني، الذي تضطلع به الكويت رسمياً وشعبياً.
ويتناول العدد الأول من المجلة التعريف بمركز الكويت لتوثيق العمل الإنساني
“فنار”، كمركز دراسات وبحوث متخصص في توثيق العمل الإنساني في الكويت، والذي
تأسس في 30 نوفمبر2016، تحت المظلة القانونية لجمعية ملتقى الكويت الخيري،
ويهدف إلى توثيق العمل الإنساني الكويتي وإبراز دوره محلياً وعالمياً وفق أسس
ومعايير علمية ومنهجية، تقديراً للجهود الإنسانية المبذولة، وتحفيزاً للأجيال
القادمة للاستمرار فيه، وتشجيع ودعم الباحثين في تاريخ الكويت للعمل الإنساني.
كما يستعرض العدد جملة من الموضوعات المتميزة، من ضمنها تأصل تجربة العمل
الخيري من حكام الكويت من أسرة آل الصباح الكرام، كما يتناول قصة “عيش بن
عمير” الذي أسسه الشيخ مبارك الكبير، والتي تجسد نموذجا للتراحم المجتمعي بين
الحاكم وشعبه، ولقاء متميز لعضو لجنة أوصياء ثلث العثمان المهندس عدنان
عبدالله العثمان يتحدث فيه عن أهمية توثيق العمل الخيري والإنساني “كشاهد
عيان” لنقل الصورة الرائعة التي تعكس طبيعة المجتمع الكويتي المترابط الذي
جُبل على حب فعل الخير وتوارثه جيلا بعد جيل.
ويسلط العدد الأول من “فنار” الضوء على أهم الإصدارات من الكتب والتقارير
والدراسات والبحوث العلمية في مجال العمل الإنساني والخيري الكويتي، التي تفيد
المختصين والمهتمين بهذا المجال.

 
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: