الرئيسية » كتاب واراء » شيخ القلوب.. وأمير القلوب.. بقلم: مطر عبيدالله الديحاني

شيخ القلوب.. وأمير القلوب.. بقلم: مطر عبيدالله الديحاني

شيخ القلوب.. وأمير القلوب.. بقلم: مطر عبيدالله الديحاني

تمر هذه الأيام ذكرى رجل من أنبل وأنقى الرجال.. إنها الذكرى الأولى لرحيل شيخ القلوب فيصل بن سعود الاصقه الدويش، طيب الله ثراه وأنزله فسيح جناته وأسكنه الفردوس الأعلى.

إنه الرمز الوطني.. والحكمة، صاحب الرؤية الثاقبة الصائبة والرأي السديد، يشهد على ذلك موقفه من أزمة عبدالكريم قاسم مع أهل الكويت جميعا عندما تنادوا للدفاع عن الوطن الحبيب.. وكذلك أدواره البارزة في إصلاح ذات البين بين أبناء الوطن إذا حدث بهم أمر أو ضل عليهم حل.

وهو رفيق درب امير القلوب الشيخ جابر الأحمد طيب الله ثراه منذ أن كان محافظا للأحمدي، وله علاقات مميزة مع المغفور له بإذن الله الشيخ أحمد الجابر المبارك وجميع أبنائه، كما أن روابط الإخوة امتدت مع صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد وسمو ولي العهد الأمين الشيخ نواف الأحمد، حفظهما الله ورعاهمـا.

إلى جنة الخلد يا أبا فلاح، فلا توفيك هذه الكلمات حقك بل صفحات وكتب تطبع لمسيرتك الناصعة العطرة، وقد أخلفت رجالا أعزاء ناصعي السيرة والسمعة.

صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد مع الراحل فيصل بن سعود الاصقه الدويش

 

سمو الأمير الراحل الشيخ جابر الأحمد مع الراحل فيصل بن سعود الاصقه الدويش

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: