الرئيسية » محليات » الجار الله: التصعيد في منطقة الخليج يشكل مصدر قلق للكويت

الجار الله: التصعيد في منطقة الخليج يشكل مصدر قلق للكويت

قال نائب وزير الخارجية خالد الجارالله، اليوم الخميس، ان التصعيد الذي تشهده منطقة الخليج العربي بين الولايات المتحدة وإيران يشكل مصدر قلق للكويت وللمملكة المتحدة.
جاء ذلك في تصريح أدلى به الجارالله لوكالة الانباء الكويتية عقب جلسة المباحثات التي عقدها مع وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الاوسط وشمال افريقيا أندرو موريسون في مقر إقامة وزير الخارجية البريطاني.
واشاد الجارالله في هذا الصدد بالزيارة التي قام بها وزير الدولة البريطاني موريسون الى طهران اخيرا والتي كانت تهدف الى تخفيف حدة التوتر والتصعيد «في هذه المنطقة المهمة من العالم».
وأكد الوزير الجارالله دعم الكويت لجهود بريطانيا في هذا الاتجاه، معربا عن امله ان تسهم الجهود الدولية في النأي بمنطقة الخليج عن اي صراعات تهدد السلم والأمن الدوليين.
وأوضح ان لقاءه مع وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الاوسط اليوم شكل فرصة للتنسيق المشترك بينهما في القضايا الدولية لاسيما في ظل وجود الكويت كعضو غير دائم في مجلس الامن.
من جانبه، اكد موريسون في تصريح مماثل لـ «كونا» التزام المملكة المتحدة بأمن منطقة الخليج ولاسيما في ظل التوتر الذي تشهده حاليا.
واعتبر موريسون ان مذكرة التعاون في مجال التدريب العسكري الموقعة اليوم بين الكويت وبريطانيا تدخل ضمن المساعي الشاملة لضمان أمن المنطقة بشكل عام.
وذكر ان مثل هذه الاتفاقيات تعمل ايضا على تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين في المجالات المتخصصة وترفعها الى مستويات أسمى.
على صعيد متصل، أشاد نائب الجارالله بعمل لجنة التوجيه الكويتية البريطانية المشتركة، مشيرا الى ان استمرار انعقادها كل ستة أشهر دليل على اهتمام مسؤولي البلدين بتعزيز هذه العلاقات الاستراتيجية.
وقال الجارالله عقب التوقيع على خطة العمل المشتركة للستة أشهر القادمة لأعمال الدورة الـ 14 للجنة، ان اجتماع لندن اليوم يتزامن مع احتفال البلدين هذا العام بالذكرى الـ 120 لمعاهدة الصداقة.
وأشار إلى ان هذه اللجنة تبحث في تطوير العلاقات في عدد من المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والصحية والثقافية والدفاعية والأمنية ومجال الامن السيبراني.
واعرب الجارالله عن ارتياحه لنتائج اجتماع الدورة الـ 14 للجنة التوجيه، حيث تم خلالها توقيع ثلاث اتفاقيات الأولى توقيع مذكرة تفاهم بين الحرس الوطني الكويتي ووزارة الدفاع البريطانية تتعلق بالتدريب.
وذكر ان الاتفاقية الثانية بين معهد الكويت للأبحاث العلمية والمجلس الثقافي البريطاني وتتعلق بالبحث العلمي والتكنولوجي في حين وقع المجلس الوطني للثقافة والفنون الآداب الكويتي عقدا مع المجلس الثقافي البريطاني للاستفادة من الخبرة البريطانية في صناعة الاقتصاد المعرفي.
وقال الجارالله ان العمل من خلال لجنة التوجيه مستمر ومتطور وهناك دائما إضافات في كل اجتماع مع الجانب البريطاني، لافتا الى ان من ايجابيات هذه اللجنة أيضا انها تعد فرصة مهمة للتباحث والتشاور حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
ويضم الوفد المرافق لنائب وزير الخارجية كلا من مدير مساعد وزير الخارجية لشؤون أوروبا السفير وليد الخبيزي ومساعد وزير الخارجية لشؤون مكتب نائب الوزير السفير أيهم العمر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: