الرئيسية » محليات » استنكار كبير لتهجّم جمال الدين على الكويت

استنكار كبير لتهجّم جمال الدين على الكويت

لم تمر إساءة وتهجم النائب العراقي السابق إياد جمال الدين على الكويت من دون رد، حيث قوبل كلامه باستنكار واسع وكبير، ورفض لمحاولاته استغلال الكويت في صراعاته السياسية الحزبية بالعراق، خصوصاً وأن تجرؤه يأتي في توقيت مستغرب جداً، ليس فقط لتصادفه مع ذكرى الغزو المشؤوم التي تصادف بعد غد، وإنما لأن العلاقات الثنائية بين البلدين تمر في أزهى مراحلها، وتشهد تبادلاً للزيارات على أعلى المستويات، وآخرها زيارة وزير الداخلية العـراقي إلى البلاد أمس.
وقال المحامي محمد دشتي لـ «الراي» إن «جمال الدين مغتاظ من التواصل الكويتي الرسمي مع القادة السياسين الحقيقيين في العراق، وهو يسعى ليصبح زعيماً لكن من دون جدوى»، مشيرا إلى «قوة ومتانة العلاقات الكويتية – العراقية على أعلى مستوى».
وأضاف: «في الحقيقة، فإن جمال الدين يحاول أن يهاجم خصومه السياسيين في العراق محاولاً إحراجهم مع الكويت لقربهم منها، إذ لم تنقطع العلاقة السياسية مع القادة العراقيين، إلى جانب أن الكويت علاقتها متميزة مع جميع الاطراف بما فيها الاحزاب السنية والشيعية على حد سواء».
وتطرق دشتي إلى سبب هجوم جمال الدين على الكويت، مبينا أنه «منذ العام 2016 يهاجم الكويت بطرق مختلفة ما جعلته مكشوفا ومتناقضا في مواقفه».
وأشار إلى أن «جمال الدين يناقض نفسه إذ يستشهد بفتوى للسيد الخوئي الذي أفتى رحمه الله بحرمة الدخول الى أرض الكويت وحرمة الصلاة فيها كونها أرضاً مغتصبة، وفي الوقت ذاته يقول إن هذه الأرض ليست لكم»، متوجهاً بكلامه له تطبيقاً لفتوى السيد أبو القاسم الخوئي – رحمه الله – «هل تصح صلاتكم لو دخلتموها»؟
وقال دشتي إن «جمال الدين ضد فكرة إنشاء الحشد الشعبي، وتحرير أراضي العراق من الدواعش، وهو لم يشارك في الحشد الشعبي الذي انطلق من المحافظات الجنوبية وبالتالي اعتبره العراقيون متخاذلاً وغير كفؤ أن يمثلهم سياسياً»، مبيناً أنه «لم يشارك في الانتخابات النيابية الماضية بحجة واهية أن هناك قوى عسكرية على الارض والحقيقة أنه يفتقد للشعبية في محافظته ذي قار لأنه لم يناصر أهلها في حربهم على (داعش)».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: